جَـمـعِــيَـة لِــمَــن كَـــان لَـهُ قَــلْــب الـخَــيـرِيَـــة
بسم الله الرحمان الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

مرحبا بك أخي الزائر الكريم في منتدى جمعية لِــمَــن كَـــان لَـهُ قَــلْــب الـخَــيـرِيَـــة
تتمنى لك زيارة شيقة و إقامة طيبة بيننا و سيشرفنا كثيرا تسجيلك لنستفيد من مواضيعك وتستفيد منا

تقبل تحياتنا الأخوية


جَـمـعِــيَـة لِــمَــن كَـــان لَـهُ قَــلْــب الـخَــيـرِيَـــة


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
معلومات الجمعية

العنوان

ص ب 900 بريان

ولاية غرداية 47003

BNA

001.00294.0200.000.370.97

E-mail
pourceuxquiontuncœur@gmail.com

Fax :
029 84 33 02
 Mobile :05 50 65 28 42/ 07 73 81 35 74


الساعة

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
زهرة الاحسان - 1875
 
المدير العام - 1228
 
yacine87 - 563
 
زهرة البنفسج - 364
 
bachir - 231
 
إحسان - 187
 
chabane - 177
 
salah.guerguer - 167
 
اسامه - 157
 
ابتهال - 102
 
المواضيع الأخيرة
» قرص شامل ومميز لدروس الاعلام الالي السنة الاولى ثانوي
الأربعاء أكتوبر 12, 2016 7:36 pm من طرف mhamedseray

» أهــلا و سـهــلا ♡ღ ♡السعادةღ
الثلاثاء أكتوبر 21, 2014 1:04 pm من طرف المدير العام

» أهــلا و سـهــلا ♡ღ ♡نورةღ
الثلاثاء أكتوبر 21, 2014 1:04 pm من طرف المدير العام

» أهــلا و سـهــلا ♡ღ ♡baghbagheღ
الثلاثاء أكتوبر 21, 2014 1:03 pm من طرف المدير العام

» أهــلا و سـهــلا ♡ღ ♡saida rekღ
الثلاثاء أكتوبر 21, 2014 1:03 pm من طرف المدير العام

» أهــلا و سـهــلا ♡ღ ♡saidaღ
الثلاثاء أكتوبر 21, 2014 1:01 pm من طرف المدير العام

» أهــلا و سـهــلا ♡ღ ♡basma
الثلاثاء أكتوبر 21, 2014 12:59 pm من طرف المدير العام

» مرحبــا بالأخ •:*¨`*:•belaizi¨`*:•.
الثلاثاء أكتوبر 21, 2014 12:58 pm من طرف المدير العام

» مرحبــا بالأخ •:*¨`*:•bsalah¨`*:•.
الثلاثاء أكتوبر 21, 2014 12:57 pm من طرف المدير العام

» مرحبــا بالأخ •:*¨`*:•yacin31¨`*:•.
الثلاثاء أكتوبر 21, 2014 12:56 pm من طرف المدير العام

صورنا







































شاطر | 
 

 إصدار جديد: "بورصة الصراحة" - د. محمد باباعمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوبكر



عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 24/11/2010

مُساهمةموضوع: إصدار جديد: "بورصة الصراحة" - د. محمد باباعمي   الأحد يناير 22, 2012 4:54 pm

صدر الكتاب الثاني في إطار خدمة "كتابك" تحت عنوان "بورصة الصراحة، حضور صحفي من عمق وعائنا الحضاري" للدكتور محمد باباعمي، ينشر فيه عددا مما كتب في الصحافة الورقية، وبعض المواد التي أعدها ولم يُكتب لها النشر، بهدف أن يكون المؤلَّف شاهدًا ودليلاً على مرحلة حرِجة مرت بها الجزائر.

جمع الكتاب بين صفحاته خمسة وستين مقالا، أبرزها عمود "بصيرة البصائر" الذي كان يكتبه المؤلف في جريدة البصائر تحت توقيع "أبو الربيع"، ومقالات وخواطر متفرقة، وتحقيقات وحوارات منشورة في العديد من الصحف الوطنية والعربية، ويبين الدكتور محمد باباعمي في مقدمة كتابه أنه عالج من خلال هذه المقالات -بصراحة- العديد من المواقف، ناقدًا ومصوِّبًا ما جَدََّ من مجريات وأحداث، حريصا على كتابة مايرضي الله ويريح الضمير ويخدم الرسالة والغاية.
عن موقع فيكوس مقال للدكتور بباعمي

مقدمة الكتاب:
العمل الصحفي رسالة ومعاناة، جهاد وتدافع، إذ الإعلام اليوم ثغر من أشد الثغور الحضارية ضراوة، من كسبه كسب المعركة، ومن خسره تجرع مرارة الهزيمة.
ولقد شاء الله تعالى أن أدعى إلى "جريدة البصائر" يوم أحييت في شوطها الرابع، بداية القرن الواحد والعشرين، بمبادرة طيبة من الشيخ عبد الرحمن شيبان رحمه الله، وبسند متين من العالِميْن العَلَميْن الدكتور عبد الرزاق قسوم، والأستاذ محمد الهادي الحسني.

والبصائر في ذاكرة الجزائر هي "أم الجرائد" وهي لسان حال "أم الجمعيات"، " جمعية العلماء المسلمين الجزائريين"، فقد أسست على تقوى من الله شهر شوال 1354هـ/ديسمبر 1935م، تحت إمرة كبار علماء الجزائر، على رأسهم الإمام عبد الحميد ابن باديس، والهمام البشير الإبراهيمي... وغيرهم من الرجال الجبال كثر.

فكانت "البصائر" لوحدها سدًّا منيعًا، وحِصنًا حَصينًا، للإسلام واللغة العربية والهوية الوطنية، وكان الناس يتخرجون فيها تخرجهم في أرقى المعاهد والجامعات، ويصقلون معارفهم ومواقفهم على إيقاعها، حتى إن الواحد منهم ليبيت على الجوع والطوى، ويصبر على العطش والخوى، ولكنه لا يحتمل التخلف أسبوعا واحدا عن مطالعة البصائر، وتصفحها جملة جملة، وكلمة كلمة، وحرفا حرفا.

هاتفني أستاذي الدكتور عبد الرزاق قسوم صبيحة يوم ربيعي من عام 1431هـ 2000م، فقال: "نحن عازمون على إحياء جريدة البصائر، وإنا لندعوك لتكون معنا، مسؤولا للتحرير، متفرغا في جمعية العلماء، وعضوا في مكتبها الدائم" ثم سكت برهة، وقال:"ماذا ترى؟".

نزل الخبر عليَّ كالصاعقة، فقد كنت يومها منكبًّا على" المطياف القرآني"، وهو مركز للبحوث والدراسات، ساهمت في إنشائه مع ثلة من خيرة شباب الأمة، ليكون منارة علم وبحث في كل ما يُمِتُّ إلى القرآن الكريم بصلة، وكنت كذلك عضوا عاملا في إدارة "جمعية التراث"، الرائدة في التأليف والتحقيق، والنشر والتوزيع. وكان السؤال الصعب الذي في عقلي وقلبي هو: "لمن أترك مسؤولياتي هذه؟".
قلت للدكتور قسوم، دون تردد: " سأستشير شيخي، ووالدي الروحي، فضيلة الشيخ عدون، حفظه الله ثم آتيك بالجواب".
حلَّقتُ على جناح السرعة وجهة القرارة، وكلَّمتُ الشيخ عدون في الموضوع ثم قلت له:"الرأي رأيك، وأنا رهن إشارتك".

قال بعد صمت حكيم: "حقيقة يصعب علينا أن نهدم حِصنًا لنُعليَ حِصنًا، غير أن الحصن العام أولى من الحصن الخاص، توكل على الله، وتقدم، فالله معك، ولن يضيع لك أجرا".

وبدأ المشوار، فوُظِّفت في الجريدة، وفي جمعية العلماء، ففتح الله عليَّ بما فتح من مقالات وخواطر، أبرزها عمود "بصيرة البصائر"، الذي كان يُنشر في الصفحة الأخيرة من الجريدة، أعالج من خلاله -بصراحة- العديد من المواقف، وأنقد وأصوِّب ما عنَّ لي من مجريات الأحداث، ولا أبالي، أكان ما أكتب مرضيًّا عند عِلية القوم أم لم يكن، مادام يرضي الله تعالى، ويريح الضمير، ويخدم الرسالة والغاية.

ولقد كتبتُ بومها، تحت عنوان "بورصة الصراحة":
"بالعمل فقط نكتسب الأمل، وليس أسعد في حياة المرء من لحظة يصارح فيها نفسه، ويصارح فيها غيره، دون ذل ولا كبرياء ...
فالصراحة هي مفتاح السعادة كلها، بل هي السعادة بعينها، وهي البلسم الشافي للعيش السليم، وهي السر في رقي الأمم والمجتمعات...
ولا تعني الصراحة، البتة، المساس بمشاعر الآخرين، ولا التعدي على حرياتهم...
ولْيسألْ كل واحد منا نفسه، وليسائل أهله ومجتمعه:

• ماهو حظنا من الصراحة؟
• وما حظ وسائل الإعلام في بلدي منها، سواء أكانت جرائد أم مجلات أم قنوات للتلفزيون..؟
• وأين ومتى يتعلم الواحد منا معاني الصراحة ؟
• وليكن الجواب على هذا السؤال عن الصراحة، بصراحة..."

وها أنذا، بعد عقد من الزمان، أنشر بعض ما كتبت في الصحافة الورقية، دون الرقمية، وبعض المواد التي أعددتها ولم يكتب لها النشر، وغرضي أن يكون هذا العمل -بحول الله- شاهدًا ودليلا على مرحلة حرجة مرت بها جزائرنا الغالية، وأضيف إلى العمود جملة من المقالات والحوارات والتحقيقات، التي نشرتها في البصائر أو في غيرها، ليكتمل المؤلَّف سِفْرًا مُحْكما، أهديه للقارئ العزيز، عربون حب ووفاء، ولينظرْ فيه بعين النقد والتمحيص، ذلك أن العلم فَرْك وجدل، والرأي السديد وليد السِّجال والحوار.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إصدار جديد: "بورصة الصراحة" - د. محمد باباعمي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جَـمـعِــيَـة لِــمَــن كَـــان لَـهُ قَــلْــب الـخَــيـرِيَـــة :: لجنة مجلة منتدى جمعية لمن كان له قلب :: المجلة الثقافية-
انتقل الى: